بحبك0 لماذا نخجل نحن السودانيون من التفوه بها لمن نحب

اذهب الى الأسفل

بحبك0 لماذا نخجل نحن السودانيون من التفوه بها لمن نحب

مُساهمة  الحلاوى في الأربعاء ديسمبر 07, 2011 7:22 pm

الشعب السودانى وكما عرف عنه بانه شعب جاد ويحب الجدية فى كل شيئ حتى ولو كان ذلك فى ما00
يتغلق بعواطف الشخص0 فنادرا ما تجد من الناس ان يتحدث معك بلغة الحنان والعطف اللهم الا اذا دعت
الضرورة وربما فى حالات قليلة جدا ان تجد من يقول لك بانه مكسر فى فلانة مثلا ولكنه لا ينطق بكلمة بحبها
امامك0 فهل نحن فعلا جادون الى هذه الدرجة ام تختلف امزجة البعض دون الاخر0 وانا متاكد لو سالت ايا من
المتزوجين وقلت له متى قلت لزوجتك اننى احبك لتنمر عليك وكانك مسست بشرفه0 فهل هكذا تكون الجدية
الحقيقية وما معيارها فى المقام الاول0 وهل كلمة بحبك تعتبر فى نظرنا نخن السودانيون عيبا كبيرا او بمهوم
اخر على انه نوع من الخنوع والانكسار للطرف الثانى حتى ولو كان ذلك الشخص هى زوجتك وشريكة حياتك0
ولماذا نخجل من التفوه بها امام الحبيبة او المحبوبة0 طالما قصدك نبيلا وشريفا0 وانت تعلم بانها سوف تكون
نصفك الثانى الذى يشاطرك فى كل افراحك واتراحك ويعينك على امور الحياة ومجابهتها بشيئ من العاطفة
واخر بالرسائل الخاصة التى لا يستطيع فهمها الا انت ايها الرجل وربما فى غالب الاحيان قد تكون بالنظرات
واخرى بالابتسامات وثالثة بالايحاءات فهذه كلها تعتبر بمثابة محفز يعينك على تحمل اعبائك الشخصية0 ومع
هذا كله يوجد كثيرا من الرجال يتعامل مع زوجته وكانها مجندة معه فى معسكر حربى0 وكل شيئ عنده
وعلى حسب مفهومه هو لا ياتى الا بالاوامر والعين الحمراء0 وهذا لعمرى من اسوا المفاهيم وما اكثرها فى
مجتمعنا الحالى حتى ولو كان ذلك من باب المشاهدة لانك فى كثيرا من الاوقات ترى وربما تسمع رجل يتكلم
مع زوجته وامامك بشيئ من الحرقة ونكران للحقوق الاخر وباسلوب جلف للغاية وعلى سبيل المثال00 مشيتى
وين0 منو القال ليك امشي0 كان تنومى هناك00 وهكذا نعم انه واقعنا وكانه من المستحيلات ان ناخذ ونعطى
مع اقرب الناس الينا الا بهذا النهج من التعامل البربرى0 فل هذا ايضا يحسب على الجدية ام انها تعتبر ضعف
فى الثقافة العامة وعدم التقدير لمشاعر الاخر وهنا طبعا المقصود الزوجة وليس احدا سواها0
واخيرا لماذا نحن دون الشعوب الاخرى نتعامل بمثل هذه القساوة بينما فى دواخلنا الكثير من الحب للاخرين
ولكننا نفضل ان نسمع عن هذا الكلام من افواه غيرنا0 ولماذا نخجل اصلا من شيئ غرس فينا بالفطرة0
لانه ما من انسان ولا كائن يستطيع ان يحرك فيك هذا لدرجة انك لا تقدر على مقاومته الا اذا بلغ عندك مبلغا من
العاطفة الجياشة نحوه واستلطافه دون سائر الناس ولا تتمالك قواك حينما يقابلك او ينظر اليك0 ومع ذلك كله
نبخل عليه بكلمة بحبك0 واستبدالها بكلمة مكسر0 فهل هكذا يكون البوح بالمشاعر للاخر مع طمس معانيها0
والتزرع بالجدية0 وما يشابها0 شعب عجيب فعلا00


avatar
الحلاوى
عضو ماسي
عضو ماسي

عدد المساهمات : 156
تاريخ التسجيل : 24/08/2011
العمر : 41
الموقع : السعودية

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بحبك0 لماذا نخجل نحن السودانيون من التفوه بها لمن نحب

مُساهمة  randa hassan في الخميس ديسمبر 08, 2011 1:33 pm

من كتابات الصحفيه الجميله جدا مني سلمان ( ابو القدح السوداني)
احس انها اوفت واوجزت في الموضوع نفسه:

يعيب البعض على السودانيين، جفاف عواطفهم
واحجامهم عن التعبير عنها ان وجدت، حتى قال بعضهم أن أقصى ما يمكن أن يبوح به
الرجل السوداني لزوجته من كلام الحب: عليك الله سوي لي فنجان من جبنتك المظبوطة ديك !!
وينسى هؤلاء أن السودانيين شعب عاطفي ودود،
ولكن تجري في عروقه دماء حارة، تعوق التعبير عن تلك المشاعر .. ربما لقناعتهم بأن
الحب مكانه القلب وهو كالإيمان أصدقه (ما وغر في القلب وصدقه العمل) .. أن تعمل
على راحة محبوبك وتأمين سعادته، خير من ان تسمعه مواويل الغرام ..

* كانت (زينب) متكئة
على جانبها الايمن ترضع وليدها الذي شرّف الديار بمقدمه حديثا، بينما تبث شكواها
من شعور بالسقم والغثيان لازمها منذ وضوعها قبل ايام، لـ (مناهل) ابنة جارتها
الحاجة (أمونة)، التي حضرت مبكرة لمصابحة النفساء، وتقديم يد المعاونة لها في
رعاية الصغار، عندما رفعت الصبية رأسها فرأت (خير الله) زوج (زينب) يعبر راكوبة
المطبخ في الجهة المواجهة للغرفة من الحوش .. تلجلجت في حياء وقالت لمضيفتها:
راجلك واقف بره .. بقعد ليكم في الراكوبة
يمكن يكون دايرك في كلام.
مع تحرك (خير الله) مغادرا المكان، نهتها
(زينب) بحركة يدها عن الخروج وهي تقول:
لالا .. ما دايرلو شيء .. بس قال لي خلاص مارق.
تعجبت (مناهل) من رد جارتها، وكيف علمت ما
يريده زوجها بمجرد التقاء اعينهما من بعيد، وبشيء من حب الاستطلاع زاده فضول
المراهقة سألتها:
قال ليك كيف ؟ هسي راجلك ده يادابو مدّا راسو
بالراكوبة ورجع .. عرفتي كيف الداير يقولوا ؟
اجابتها (زينب) ببساطة بريئة: من الصباح
كلمني قال بدّلا الجنينة بعد الفطور .. وكتين جاء عاين لي من بعيد يعني معناتو بدور
يقول لي خلاس مشيت.
ظلت (مناهل) تلاحق (زينب) بأسئلتها الفضولية،
وكأنها تريد أن تستقصي عن طبيعة العلاقة، بين (زينب) حمامة القرية الوادعة الطيبة،
وزوجها (خير الله) صنديد القرية الذي تهابه فيها حتى قلوب الرجال، وتتجنب نساءها
وصبياتها الطريق الذي يعبر من خلاله، فبالاضافة لملامح وجهه الصارمة وشاربه الكث،
اضاف صوته الجهوري بعدا آخر لهيبة زعامة ورثها من والده كبير القرية بصفته أكبر
الابناء ..
لم يكن اختيار (زينب) ذات الاربعة عشر ربيعا
عروسا لـ (خير الله) محض صدفة ولا اختيار أمهات، فقد تابع قلبه (تبتها) وسط
قريناتها من صغيرات القرية، وكم اسرته بوداعتها وهدوءها وسمتها الرزين، لذلك لم
يلقى اختياره لها سوى الترحيب من الجميع، ولم يسمع صوت اعتراض إلا بعض همهمات عدم
الرضا من المرحومة والدة (زينب)، وذلك لاعتقادها بأنه (راجل ناشف وكلامو قوي) وسوف
يشقي صغيرتها الوادعة بجفافه وقسوته .. ولكن
طوال سنوات ارتباطهما بالزواج، وحتى انجابها
لوليدها السابع قبل أيام، لم تشكو (زينب) من زوجها لأحد، فقد نجحت في مسايرته
ومسايسة طبعه وتعايشت مع كلامه القليل، بل تعوّدت أن تفهم مراده من نظرة عينيه،
وكلما داعبتها جاراتها بـ (راجلك الصعب ده بتتفاهمي معاهو كيف ؟) دافعت عنه بأنه
مثل (أبو القدح) .. جاف وصلب من الخارج، رقيق سهل العطب من الداخل ..
قبيل العصر، عاد (خير الله) للبيت مسرعا مع المرسال، الذي ذهب إليه يخبره عن توعك (زينب) واصابتها بالحمى، هاله أن وجدها تهذي في غيبوبة الحمى، فأسرع باستئجار عربة بوكس وانطلقوا بها نحو مستشفى المدينة المجاورة، وهناك تم ادخالها لوحدة العناية الفائقة ومنعت عنها الزيارة لخطورة حالتها ..
مرت سبعة أيام بلياليها الطويلة، قضاها (خير الله) في خوف وانتظار مترقب لانجلاء غمة المرض عن زوجته، لم يتمكن خلالها من الدخول والاطمئنان عليها سوى في تلك اللحظات التي تسمح له الممرضات باختلاس النظر
عبر الباب لمرقدها من بعيد، حتى جاء الفرج عندما بشّره الطبيب، وطلب منه الاسراع
باحضار سرير النقالة لحمل زوجته وتحويلها لعنبر الحريمات لاستكمال علاجها بعد زوال
الخطر ..
أسرع باحضار النقّالة وبصحبته بعض اقاربهم من
اشقاء (زينب) واشقائه وبني عمومتهم، ولكن الممرضة سمحت له بالدخول وحده .. تقدم
نحو فراشها مترددا وقد عصفت به مشاعر فرح خالطه الاشفاق والحنان، عندما رأى وجهها
الزابل وعينيها المنطفئتين .. تقدم منها في صمت ومد يده الضخمة المشققة بفعل
الطورية والجفاف .. وضعها على كفها وضغط عليه وهو يتمتم وقد خنقته العبرات (حمد
للا بالسلامة .. حمد للا بالسلامة)، فردت عليه بصوت واهن (تسلم ) ..
لحظات سرى بينهما فيها تيار من الحميمية
والمودة، سرعان ما انقطع بصوت آمر يطلب منه (هااا أرفع معاي بهناك .. ايوا شيل
بالملاية)، عاد لارض الواقع وانحنى يحمل جسد زوجته النحيل على النقالة وقد عادت لوجهه
ملامحه الصارمة من جديد !!
avatar
randa hassan
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 36
تاريخ التسجيل : 11/07/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بحبك0 لماذا نخجل نحن السودانيون من التفوه بها لمن نحب

مُساهمة  الحلاوى في الخميس ديسمبر 08, 2011 6:57 pm

تسلمى رندا0 وشكرا لكى على هذه القصة المعبرة حقا0 وما تعكسه
من فرق واضح فى التعامل ما بين الازواج0 ولكى نكون منصفين
فقد يوجد قلة من الازواج يتعامل بشيئ من الود والحنان والرقة مع
زوجته0 والعكس صحيح فنحن حقيقة السودانيون لقد فشلنا فى هذا
الجانب الاساسى من التركيبة الذاتية فينا0 لذا لا بد من ايجاد برامج
توعوية تصب فى هذا المنحى حتى تعم الفائدة على الجميع0
كسرة بسيطة00
الا توافيقننى الراى يا رندا بانه كذلك ينطبق هذا الكلام على البنات
ايضا مع كل احترامى وتقديرى لكى0 اذن اين يكمن الخلل0
مع جزيل شكرى لكى على مرورك الكريم00


عدل سابقا من قبل الحلاوى في الخميس ديسمبر 08, 2011 7:47 pm عدل 1 مرات
avatar
الحلاوى
عضو ماسي
عضو ماسي

عدد المساهمات : 156
تاريخ التسجيل : 24/08/2011
العمر : 41
الموقع : السعودية

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بحبك0 لماذا نخجل نحن السودانيون من التفوه بها لمن نحب

مُساهمة  randa hassan في الخميس ديسمبر 08, 2011 7:16 pm

مشكور الحلاوي
ممكن يكون الموضوع دا من تركيبتنا النفسيه واحترام المجتمع
لانو مجتمعنا مجتمع متمسك بي قيمو لسه اذا اعلنت حبك بتلقي الناس بتعاين ليك بشكل غريب ويقوله قله حياء
avatar
randa hassan
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 36
تاريخ التسجيل : 11/07/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بحبك0 لماذا نخجل نحن السودانيون من التفوه بها لمن نحب

مُساهمة  الحلاوى في الخميس ديسمبر 08, 2011 7:46 pm

مشكورة رندا0 ولكن ما ذكرتيه انتى يعتبر جزئية بسيطة جدا
اي بمنى انه لا نتخطى قيمنا بما يجعل الناس يستنكرون هذا
الحب0 ولكن من باب الاهتمام بالمحبوب واظهار كل انواع
الاعجاب به والخوف عليه وبث الطمانينة فيه0 وهذا فى نظرى
قل ما يعبر به الشخص تجاه من يحب0 حتى ولو بالنظرات
وهذا طبعا اضعف الايمان0 والانسان عندما يحب من دواخله
لا يرى ابدا غير حبيبه فقط0 وكانهم فى عالم ثانى لا يوجد فيه من
البشر الا هم0 لذلك اذا بدر اى تصرف ملفت للانتباه انا ارى انه
لا داعى لشجب اى طرف منهم0 والحب جنون0 والجنون فنون0
وختاما اقول اللهم ارنى الحب حبا0 وارزقنى اتباعه يا رب
العالمين0 وسخر لى من بنات حواء من تحبنى0 وتخاف علي
يا ارحم الراحميييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييين0
000 ومشكووووووووووووووورة كتير والله يا رندا لانكى
حركتى فينى عصب السكون0

avatar
الحلاوى
عضو ماسي
عضو ماسي

عدد المساهمات : 156
تاريخ التسجيل : 24/08/2011
العمر : 41
الموقع : السعودية

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى