::::::::::: مواقف سعودي :::::::::::

اذهب الى الأسفل

::::::::::: مواقف سعودي :::::::::::

مُساهمة  qussai في الجمعة أكتوبر 28, 2011 11:09 pm

الفكره أن يشارك كل عضو بموقف طريف أو موقف مضحك مر به في حياته


الهدف زرع البسمه على شفاه الأخوه الأعضاء والتواصل والتقارب


:::::::::::: مواقف سعودي :::::::::::


أنا إنسان نساي نساي نساي إلى أبعد الحدود
ولأني نساي تحصل لي مواقف كثيرة


الموقف الأول

مره كنت رايح للسوق على سيارتي وكانت ليلة عيد الفطر وكان السوق زحمة جداً وكان السوق ما يسكر إلا الساعه 2 الفجر تقريباً كنت أبي أشتري أغراض لي المهم عشان الزحمه صفطت سيارتي في براحه كبيرة كانت قريبه من السوق وحشرت سيارتي بالغصب بين السيارات لين قربتها نزلت شريت أغراضي وخلصت خلال ساعه ورجعت أبي أركب سيارتي ولأني إنسان نساي نسيت وين وقفت سيارتي قعدت أدور على سيارتي وقلبت الدنيا عليها ما لقيتها بعد ساعه من البحث يأست وقررت أني آخذ عربانه وأروح للبيت ولما يسكر السوق وتخف السيارات أرجع أدور على راحتي وفعلاً ركبت عربانه ورحت للبيت ونزلت شوي بعيد عن البيت لأن أخواني ناس شماته والله لا يطيحكم بلسانهم ال..ده على الساعه 3 قلت لواحد من أخواني قطني على السوق قال السوق الحين شنو مو صاحي أنت السوق مسكر قلت له قطني لأني مواعد حلاق يقص شعري وعشان الزحمه قال مر علي الفجر أكون فاضي أخوي طبعاً ما مرت عليه وقطني وظل يراقبني من بعيد أنا على طول من حرك أخوي رحت للسوق اللي نزلت فيه وقمت أدور حواليه لين لقيت سيارتي بروحها بوسط البراحه أخوي شاف السياره من بعيد ومات من الضحك وأنا من شفت السياره طرت من الفرحه لأني لقيتها ال..ده ركبت سيارتي وجيت للبيت طاير أبي أنام وراي صلاة عيد وإلا الحبيب جنبي بالإشاره يطق لي هرن ويأشر لي وميت من الضحك وأنا قاعد أقول بقلبي لا والله رحت وطي وفعلاً كانت فضيحة بين أخواني وكانت سالفة العيد .



الموقف الثاني

كنت توني شاري السياره وقاص الإجازه وأستانس بس واحد يقول لي ودني مشوار وكانت السالفة برمضان وأمي الله يخليها لي قالت ياوليدي ودني للسوق قلت حاضر يمه تامرين أمر وأنا متشقق طبعاً المهم وديت أمي هي وأخوي الصغير ونزلتها للسوق وقالت خلاص يا وليدي روح وأنا متى ما خلصت أدق على تلفونك وتلقاني عند المحل الفلاني أنا رحت للبيت ونطرت وإلا جايين ربعي هلا والله فلان تروح معانا معانا مبارات طائره ونبيك معانا أنا قلت على طول خلاص بس أنتظروني أبدل رياضه وأجي بدلت ورحت معاهم وأنا ناسي أني قطيت أمي بالسوق أصلاً لعبنا طائره وحطيت تلفوني صامت بعد ما خلصت المبارات جيت وإلا تلفوني 27 مكالمه لم يرد عليها نصهم أمي ونهم الثاني أخوي الكبير وأنا أقول يا رب أستر عسى مو صاير شي وأنا ناسي سالفه أمي دقيت على أخوي الكبير أول ما سمع صوتي قال أنت وينك قلت أنا بمخيم ألعب مع ربعي طائره قال وينك عن التلفون قلت حاطه صامت قال أنت مو ناسي شي قلت لا أبد قال تذكر قلت له لا مو ناسي شي قال وين أمك قلت أووووووووووووووووووه أمي نسيتها بالسوق قال لا قلت له الحين أروح أجيبها وكانت الساعه حوالي 12،30 تقريباً قال وأنا أنطرك جبتها من زمان ويالله بالغصب أبوّس راس أمي يالله رضت عني وإلا كانت زعلانه تقول أحد ينسى أمه بالسوق .



الموقف الثالث

مره كنت ماخذ سياره أخوي الكبير لأن سيارتي كانت بالصناعيه وبروح حق عرس واحد من ربعي وأخوي كان متردد يعطيني السياره لأن الصبح عنده دوام قلت له أنا أحط لك المفتاح لما أجي على تلفزيون الصاله ال..ده وافق بالغصب رحت على السياره وصفطتها عند العرس وأنا بالعرس وإلا واحد من الربع ماشفته من 4 سنوات كان يدرس بالخارج وتوه رد طبعاً سلمت عليه وسوالف وضحك قال أمش نتمشى شوي وفعلاً ركبنا سيارته ورحنا وأنا نسيت أني جاي بسياره وهو ما سأل ال..ده بعد التمشي وبعد ساعتين رد وقطني على بيتنا أنا على طول نمت ما دريت وإلا أخوي يقعدني الصبح فلان وين مفتاحالسياره ما لقيته على التلفزيون قلت له أي سياره قال سيارتي اللي عطيتك أياها أمس قلت أنت عطيتني سيارتك كان يزنطني ويقول أيه أنا عطيتك سيارتي وين وديتها مو موجوده بره قلت له وأنا على عيوني النوم أنت متأكد أنك عطيتني السياره قال هذا اللي يبيني أذبحه أنت مو قلت لي تبي تروح عرس واحد من بعك قلت أووووووووووووووووه نسيت السياره صافطه عند العرس قال عجل شلون جيت قلت قطني خويي قال الشرهه مو عليك على اللي يعطيك السياره وراح المسكين لقا سيارته عند العرس وجامها مفتوح يعني أبي أنسم للجامات وفيها تلفونه الحمد لله ما أنسرق وطبعاً بعدها محد من أخواني قام يعطيني سيارته لمده سنه بعدين نسو من كثر سوالفي .



الموقف الرابع

كنت أيام المراهقه وتوني شاري السياره وقاص الإجازه ورحت للسوق شريت أغراض لي وأنا راد للسياره وإلا هذي البنيه المزيونه اللي تطالع وتبتسم أنا ما صدقت من شفتها تضحك قمت أروح وأجي على المحل والبنت تطالع وتبتسم وأنا رايح راد وأطالع وأبتسم ال..ده بعد محاولات غير ناجحه وبسبب مضايقه أصحاب المحلات قررت الإنسحاب وتوجهت للسياره وأنا أطالعها بنظرة وداع وهي ما زالت تنظر لي المهم أنا أطالع فيها وفتحت السياره وعيني على البنت وإلا البنيه فجأه أنفجرت من الضحك ورمت الأغراض اللي في أيدها وحطت يدينها على فمها وماتت من الضحك أنا إستغربت وقلت في قلبي الظاهر أنا حظي ما جاء إلا على وحده مجنونه مو صاحيه الله يشفيها وأنا أطالع لها ومستغرب ليه تضحك مديت يدي بالمفتاح أبي أحطه في مكان التشغيل وإلا ما في مكان التشغيل أتلمس السكان ( الدركسون ) وإلا ما كو سكان يوم إلتفت وإلا أنا قاعد بالكشن الخلفي اللي ورا السايق عندها أستوعبت الموقف وجيت أبي أرقع الموقف نزلت يعني أبي أجيب شغله من الأرض لكن الموقف ما يترقع بالمره طبعاً عرّقت مع العلم أننا في فصل الشتاء وأكتشفت إن مو بس البنت هي اللي كانت تضحك كانوا أصحاب المحلات المواجهه كلهم مراقبين الموقف ويضحكون وأنا ألوح بالمفتاح وأبي أحطه بالكشن أقول لكم الصراحه لحد الحين من ذاك اليوم ما مريت هذيك المحلات عشان يمكن أحد من أصحاب المحلات لا الحين يذكرني .



الموقف الخامس والأخير

الموقف هذا طبعاً عقب ما كبرت وتزوجت وجاني 4 بنات وسكنت ببيت بجنب بيوت أخواني وصار جاري واحد من أخواني مره وأنا راد للبيت وأنا أكلم واحد من الربع بالتلفون لمحت سياره أخوي وأشرت له بالليت بس الظاهر ما إنتبه لي المهم لحقته لأننا كنا قريبين من بيوتنا وأنا لحد الآن أكلم صديقي ومنتبه مع صديقي صفط عند بيته صفطت وراه بالسياره ولأني كنت أكلم صديقي ما إنتبهت وإلا هو داش البيت المهم إنتهت المكالمه مع صديقي وسكرت التلفون ونزلت وكان الباب مفتوح طقيت الباب ودشيت وأنا أنادي بأسم أخوي فلان يا فلان وينك لقيت باب الصاله مفتوح كان أدش باب الصاله وأنادي يا عرب وينكم ما دريت وإلا اللي نازل لي من الدرج وإلا جار أخوي أنا قاعد أطالع فيه وأقول هذا فلان جارنا شجابه في بيت أخوي ونازل من الدرج من نص البيت قلت له شعندك هنيا ووين أخوي فلان الرجال على طول فهم أني مضيع وحسبالي داش بيت أخوي وأنا بالحقيقه كنت داش بيته هو لأن جارنا هذا كان يملك سياره نفس شكل سياره أخوي ونفس لونها ونفس موديلها وهو جار أخوي الطوف بالطوف وشكل بيته نفس شكل بيت أخوي لأن كلها بيوت حكومه ومتشابهه قالي حياك الله أقلط بالدوانيه هذا بيت أخوك فلان وهو موجود الحين يجي أنا مثل المصدوم دخلت الدوانيه وأنا معصب وأفكر وإلا الدوانيه مو ديوانيه أخوي وأطالع بالفرش وإلا مو فرش دوانيه أخوي قلت له أنا ويني قال أنت عندي بالبيت كأنه رش علي مي بارد أنا برد وجهي وما دريت شقول أعتذر وأتأسف والرجال أجودي يقول لي ما عليك يا رجال هذا بيت أخوك وهذاك بيت أخوك وأنت جاري والحمد لله ما كان بالبيت أحد من أهله لأنهم كانوا رايحين لبيت أهلهم وكانوا عنده عمال بالبيت يشتغلون بالدور الفوقي ال..ده أنا ما صار لي وجه وكل ما أشوفه أعتذر ونضحك أنا وياه بس صارت سالفه جديده عند أخواني لا الحين يسولفون فيها لين يلقون سالفه جديده تنسيهم هذيك السالفه .



أرجو أن أكون زرعت البسمة على شفاهكم

::::::::: ودمتم :::::::::
avatar
qussai
عضو مميز
عضو مميز

عدد المساهمات : 51
تاريخ التسجيل : 07/09/2011
الموقع : qussai827@hotmail.com

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى