كل الحواجز قابله للكسر

اذهب الى الأسفل

كل الحواجز قابله للكسر

مُساهمة  بنت ودربيعه في الثلاثاء يونيو 26, 2012 6:24 am

يقول العلماء: إن للإنسان قدرات محدودة لا يمكنه -بأي حال- تخطّيها.
فقالوا مثلاً: إن أسرع إنسان في العالم, لا يستطيع أن يجري مسافة ميل (أكثر من كيلومتر ونصف) في أقل من 4 دقائق.. هذا هو الرقم القياسي العالمي، وأقصى حدود القدرات البشرية.
ظلّت هذه الحقيقة العلمية متعارفاً عليها لسنوات طويلة، إلى أن جاء شخص، وقرّر أن يكسر هذا الرقم.. سخر منه الجميع بالطبع, وقالوا: إن هذا مستحيل فيزيائياً؛ إلا أنه كان مُصِراً بشكل غريب.
وفي يوم 6 مايو 1954 استطاع البريطاني روجر بانستر أن يتحدى حاجز الـ4 دقائق.. وجرى هذه المسافة في أقل من 4 دقائق بنصف ثانية فقط!
كان هذا حدثاً عظيماً في تاريخ الرياضة وسُجّل كرقم قياسي عالمي اعتقد العالم طويلاً أنه مستحيل.
هذه القصة تصلح كقصة نجاح؛ خاصة أن "بانستر" تخصّص بعدها في طب الأعصاب، وأصبح أستاذاً في أوكسفورد، وحصل على لقب سير.
إلا أن هذا ليس موضوعنا؛ فالأهم والأكثر إثارة, هو ما حدث بعد ذلك.
بدى الأمر وكأن بانستر أطلق صافرة البداية؛ فبعد الإعلان عن هذا الإنجاز كَسَر المئات حول العالم حاجز الـ4 دقائق؛ بل وكسروا أرقاماً قياسية جديدة تفوق الإنجاز الأصلي، أمثال: الآيرلندي إيمون كوجلان، والمغربي هشام الكراج، والكيني دانيل كومان، والأمريكي جيم ريان وآلان وب.. وغيرهم.
ليس هذا فقط بل أصبح حاجز الـ4 دقائق اليوم, معياراً لاحتراف عدّائي المسافات المتوسطة من الرجال.
ما الذي يعنيه هذا؟
لماذا كان حاجز الـ4 دقائق مستحيلاً ثم أصبح فجأة شيئاً عادياً وطبيعياً
الحاجز
تبيّن العلماء أن حاجز الـ4 دقائق, لم يكن إلا حاجزاً نفسياً.
فعندما تعرف أن حلمك قابل للتحقيق؛ فإنك تصبح أكثر تصميماً وقدرة على تحقيقه، وحين تعتقد أنه مستحيل؛ فإنه سيكون مستحيلاً فعلاً

بنت ودربيعه
عضو مميز
عضو مميز

عدد المساهمات : 83
تاريخ التسجيل : 19/08/2011
العمر : 29

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى